6
Sep
2018
0

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية – الاستبداد الجديد

مع تسيّد النيوليبرالية، وصعود الرأسمال المالي على حساب القيمة الموضوعية للأشياء، وعلى حساب الصناعة والزراعة والخدمات، أي على حساب قوة العمل والفائض الاقتصادي، برز نوع جديد من “الاستبداد الديمقراطي”. توسعت الديمقراطية بمعنى الانتخابات، وتراجعت مشاركة الجمهور في الحياة العامة. ليس خافياً أن الحوار هو المعبّر عن قدرات المرشح على الجدل، وربما على التفكير. لم تعد هذه هي الميزة الأولى في الانتخابات. بل صار المال هو الأداة الأساسية. على كل مرشح أن يتمتع بقدر كبير من المال، أو أن يتلقاه من “المتبرعين”. المتبرعون الكبار هم أصحاب القرار.

لم يعد المنتج البشري هو وحده السلعة، كما حلل كارل ماركس. لم يعد العمل وحده مصدر القيمة. صار المال سلعة والأرض سلعة والعمل البشري سلعة (لم يعد هذا مصدر القيمة بل أصبح سلعة كأي منتج آخر). صار البشري سلعة ذات قيمة بقدر ما يستهلك. من بين السلع كلها المال رمز لقيمة. وعندما صار القيمة صار السلعة المميزة. سلعة أخرى هي البشري ذو الإرادة. مطلوب تطويع الإرادة للمال، ووضعها تحت راية المال وفي خدمته. صار المال هو السلعة المميزة. أصحابه أهل السلطة الحقيقية.

مع ارتفاع كميات المال بقيت الأجور على حالها على مدى عقود من السنين. النتيجة هي انخفاض قيمة (بالمال) العمل، وبالتالي انخفضت قيمة البشر. انتفخت الذات لدى أصحاب المال وهم قلة في المجتمع، في كل مجتمع. استعلوا على مجتمعاتهم وصاروا يعتقدون أنهم يستطيعون أن يفعلوا ما يريدون بغض النظر عن الظروف الموضوعية. ما هو موضوعي تلاشى حجمه بالنسبة لذاتهم المنتفخة. ما كانت الخصخصة إلا انعكاساً لانتفاخ الذات. أصحاب المال يريدون كل شيء بيدهم؛ يريدون تسجيل كل الملكيات باسمهم. لم يكن مهماً أيهما أجدر بالإدراة: القطاع الخاص أو القطاع العام. الصراع ليس حول الإدراة الجيدة بل حول الملكية. انكسرت إرادة الطبقات الدنيا بعد أن جرى تدمير نقاباتها وغير ذلك من مؤسساتها. وجدت الأقلية ذات رأس المال المالي المنتفخ أنها في حِلٍّ من تعهدات “مجتمع العناية” الذي قدمته الأنظمة الليبرالية في غمرة صراعها مع الشيوعية في الخمسينات والستينات.

أفلت الرأسمال المالي من عقاله. تكاثر بمئات الأضعاف. رواتب المديرين صارت تساوي مئات بل آلاف معدل رواتب العاملين، بعد أن كانت بضع عشرات الأضعاف. لم يعد للعمال نقابات تًذكر لتدافع عنهم. جرى تشريد الهيئات المنظمة الناطقة باسم الطبقات الشعبية والمطالبة بحقوقها. استعيض عنها بما يُسمى المنظمات غير الحكومية التي وضعها الرأسمال المالي في المركز والأطراف. المهم أيضاً أن المركز احتفظ لنفسه بالاستبداد المالي؛ المال الذي يقرر نتائج الانتخابات لهذا الفريق أو ذاك؛ وأبقى في ما كان يُسمى العالم الثالث الاستبداد الفظ الغليظ الموروث من عهد سابق. استبدادهم يقرر القانون ويسير بموجبه؛ استبدادنا يخالف القانون، ويسير حسب رغبات الطغاة. الاستبداد القانوني هو عندهم في المركز، والاستبداد البربري عندنا في الأطراف. توافق عملي مناسب للعنصرية الصاعدة في دول المركز. دول القانون هناك ودول الطغاة هنا. دول الانتظام هناك ودول العشوائية هنا. الاستبداد واحد. تقسيم العمل ساري المفعول. ما من طاغية في بلدان العالم الثالث إلا وهو مدعوم من دول أو تحالف دول المركز. الحرب ليست ضد الطغيان. هي ضد الإرهاب، وبؤرة الإرهاب. هي ضد العرب خاصة، والمسلمين عموماً. تفيد حرب الإرهاب في أنها تصدر الأحكام على المدانين بالإرهاب في الميدان، من دون محاكمة. صار تصدير المتهمين من أجل التعذيب الى دول العالم الثالث خطة تنفيذية. ما لا تستطيع القيام به دول المركز “الحضارية” تحيله الى دول الأطراف وشبه الأطراف للتعذيب ومخالفة حقوق الإنسان؛ ما لا يُستطاع القيام به في بلدان المركز إلا نادراً، يحدث في الأطراف بكل استجابة. من لا يستطيع الأوروبيون أو الأميركيون تعذيبه حسب قوانينهم يصدّرونه الى مصر أو باكستان لتنفيذ المهمة ببراعة وسرور.

هجرة من الشرق والجنوب، تقابلها عنصرية وفاشية في بلدان الشمال. لا يبحث أهل الشمال في أسباب الهجرة، وأنها نتيجة حتمية لسياسة كولونيالية ما زالت مستمرة بعد زوال الاستعمار الرسمي، وانتصار حركات التحرر الوطني. المهم أن الطبقات الدنيا في بلدان المركز، هي من حيث تدري أو لا تدري، تعتبر منافسيها هؤلاء المهاجرين من البلدان الفقيرة في الجنوب والشرق. هي ليست في صراع مع الطبقات الاحتكارية مالياً في بلدان المركز؛ هي ضد الفقراء الوافدين من بلدان الأطراف بأمراضهم ودينهم وجهلهم وتهديداتهم الخطرة “لنوعية الحياة” في المركز. في النهاية فقراء الجهتين سوف يلتقون في الشارع. وسيجد الأطراف أنفسهم مهيئين للصراع؛ الصراع الذي مكانه الطبيعي بين العاملين والفقراء من جهة ومستغليهم من ناحية أخرى.

أحرز الرأسمال المالي ما لم تحرزه الرأسمالية السلعية في القرن التاسع عشر والنصف الأوّل من القرن العشرين. حقق تدمير مؤسسات ونقابات، وحتى البنى العائلية للطبقات الدنيا؛ وحقق التفافها حوله باسم القومية والحفاظ على أسلوب العيش المتفوّق؛ أسلوب العيش الذي سوف يدنسه الوافدون بفعل الهجرة القسرية. بالمناسبة، الهجرة المؤقتة والطوعية التي تُسمى السياحة هي أمر مرحب به. صحيح أن فيها استخداما مفرطا أحياناً للموارد الطبيعية في البلد المضيف، لكنها ذات مردود مالي يجب الحرص عليه.

يعتقد الأشاعرة، وغيرهم من أتباع الأديان، أن الله يخلق ويعيد خلق الكون في كل لحظة. هو مطلق وكلي القدرة. باستطاعته فعل ذلك. ويعتقد أصحاب الرأسمال المالي أن استثماراتهم هي التي تقرر مصير بلدان عديدة، بل العالم بأسره. هم يخلقون الإنسانية ويعيدون خلقها. لا يخلقون العالم من لا شيء، لكنهم يسلبونه كل مقومات الحياة. يعتمد العالم عليهم، ولا تقوم له قيامة من دونهم. إذا تحدث أي بلد عن مشروع كبير (أو صغير) فإنه بحاجة لأن يستدين. إن لم تباركه الأوساط المالية لا يستطيع البلد الفقير فعل شيء. يُعتمد عليهم بالكامل. العالم رهن إرادتهم. لا فرق لديهم إذا كان البلد شرقياً أو غربياً، شمالياً أو جنوبياً. هو متحرر من القيود في بلده ويسوح في العالم ويقرر ما يريد؛ يرفع قوماً ويذل قوماً. دائماً تأتيه مبررات التصرف والحجج التي تبدو مقنعة من الصندوق الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية. ما يُسمى القانون الدولي رهن إرادته. حقوق الإنسان ممسوكة بقبضة حديدية. المنظمات غير الحكومية موجودة في كل مكان وهي جاهزة لتجميل الصورة.

ليست النيوليبرالية، أداة الرأسمال المالي، بعيدة عن الله. الدين السياسي والمؤسسات الدينية جاهزة، الى جانب المنظمات غير الحكومية للدعاية والتبشير والإعلان أن الذات الإلهية حليف راض عما يحصل. المآسي التي تلحق بأكثر من نصف البشرية الذين لا يملكون شيئاً، وفي معظم الأحيان لا يعملون، بل يستبد بهم الجوع والمرض، هم كذلك بسبب الإرادة الإلهية التي تعيد خلق الكون كل لحظة على هذه الصورة. عندما يصير النظام الاجتماعي خلقاً إلهياً، فلا لزوم للثورة الاجتماعية، ولا معنى للمطالب الاجتماعية. انها افتئات على حق الله بنظرهم. لم يعد رأس المال المالي وحده هو المبارك، بل العنصرية والفاشية والأشكال الجديدة من التعصّب، هم مباركون أيضاً لأنهم ينفذون المشيئة العليا. لذلك لم يعد غريباً صعود الصحوات الدينية في كل الأديان وفي كل العالم مع صعود الليبرالية الجديدة وتفاقم الرأسمال المالي. الفساد في الأرض صار مباركاً.

الاستبداد الجديد هو استبداد الرأسمال المالي بالبشرية. هو الذي يقرر الاتجاه. وهو يقرر مصير ثورات الاحتجاج وينظم الثورات المضادة. هناك شعوب، ومنها نحن، لا تستحق إلا الثورة المضادة والحروب الأهلية. يُخشى أن يكون الأمر بهدف إبادة هذه الشعوب. وهذا ما يحصل. بعد تطويع الإرادة تكون الإبادة إذا حصل احتجاج. المهم أن لا تتكرر تجربة الميدان (ميدان التحرير في مصر الذي أصبح يُعطى اسمه لساحات الاحتجاج في العالم) كما تكررت حول العالم. رغم انهيار عام 2008 المالي، تستمر شركات الاستثمار بدفع الرواتب والمكافآت العالية لا تخشى شيئاً. العالم بين أيديها. شعوبها تتكفّل بها بالعنصرية والفاشية. شعوب الأطراف تتكفّل بها عن طريق الاستبداد التقليدي لحكومات عسكرية، وعن طريق سياسات التقشّف كلما زاد الدين العام.

النظام العالمي قائم على الدّيْن للأفراد وديْن العالم. الدائنون معروفون. هم طبقة أقل من 1% من البشرية. المديونون معرفون، هم الدول في المركز والأطراف. مشكلة الأطراف أكثر حدة. يسهل نهبها عن طريق الديْن. المهاجرون، والفاشيون، والعنصريون، كلهم أداة في هذه اللعبة. ليس لأحد في الأرض أن يفلت من قبضة الرأسمال المالي. بلدان كاليونان تبيع جزرها، وتتخلى عن سيادتها لإيفاء الديون. إضافة الى سياسة التقشّف، وحرمان العاملين من زيادة رواتبهم، وحرمان صناديق التقاعد من موجوداتها، وحرمان هذه البلدان من البنى التحتية إلا عندما توقع اتفاقيات الإذعان. يستثمر رأس المال المالي في بلد ما، فإذا خرج عن الطاغية، تُهرّب الأموال منه فيضطر الى الإذعان. استبداد من نوع جديد.

المال ديْن. هذا آخر تعريفات المال. لكن الدول والأفراد في مختلف أرجاء العالم مديونون. مديونون من قبل أن يولدوا. هم يعملون وينتجون إذا أُتيح لهم ذلك، لخدمة الدين ولخدمة الدائنين. هم يعملون كعبيد لدى الدائنين. تلغيز الدين هو تلغيز المال في آن معاً. أنت مديون لمصرف أو لمرابٍ منذ أن تولد. الأرجح أن ولادتك في المستشفى أو لدى قابلة ما كان ليحدث لولا أن استدان الوالدان من أجل العملية. التعليم، وخاصة التعليم العالي، صار مستحيلاً من دون الاستدانة، خاصة وأن التعليم الخاص ينتشر، بينما تعليم القطاع العام يجري تدميره. تتم خصخصة التعليم، كما هي الحال في القطاعات المختلفة من الصحة الى البنى التحتية. يتحوّل كل شيء الى مقابل مالي. يصبح كل شيء في متناول الأقلية الأقل من 1% من سكان الأرض، والتي تملك المليارات من الدولارات مقابل نصف البشرية التى لا تملك شيئاً.

 تتشلّع الإنسانية. تموت الروح. تذوي المقاومة. تزول المطالبة بالحقوق وبحياة كريمة. يسود المال. يصير هو القيمة الوحيدة. تُقاس حياة البشر بالمال. من لا يملكون لا حياة لهم. من يملكون يسودون على بقية سكان الأرض. هم السادة الجدد. يعيشون في القصور والمجمعات السكنية المحروسة؛ يسافرون في طيران خاص. يجوبون البحار في يخوت خاصة. لهم مرافىء ومطارات خاصة ومعاملات خاصة في كل بلد يزورونه. التمييز (الطبقى العنصري) يرفع من شأنهم، أو بالأحرى يلبي استكبارهم. لهم أمكنة خاصة يشترون منها أثوابهم. لم تعد الثياب الجاهزة متوفرة إلا قليلاً. الهوت كوتور للطبقة الرفيعة. يعيشون في عزلة عن المجتمع. الجماهير تتبعهم بالعنصرية، والفاشية، ورفض الهجرة. عن طريق الفاشية والعنصرية تمارس الجماهير طهرانية ترى فيها ما يجعلها تضاهي الطبقة الرفيعة. توزّع على هؤلاء الفقراء بعض الفتات والحسنات، وتعمل معهم المنظمات غير الحكومية لارضاء نزواتهم. يجري تعليب الشعوب في جحافل منظمة لخدمة الـ1% من السكان. تتحالف الضحية مع الجلاد بكل سرور. إذا كان هناك تناقض في المصالح، فإن العنصرية والفاشية تتفوقان على التناقض بين الضحية والجلاد. يصير الفاشيون والعنصريون قوى ضاربة في المركز. يخرجون عن الخط المرسوم أحياناً فيعمد النظام الى تدجينهم. يدجنون فعلاً. يتحولون الى قطعان. الأصولية الدينية جاهزة للقيام بما قصرت عنه العنصرية والفاشية. معنى كل ذلك أن تتشلّع الشعوب من الداخل، وتواجه بعضها من الخارج، بينما الطبقة العليا في العالم موحدة.

هذا الكلام ليس فيه شيء من نظرية المؤامرة. يبدو كل شيء بمثابة مؤامرة. هو تطوّر النظام الاقتصادي-الاجتماعي. يعبر عنه السياسي. لا ضرورة للمفاضلة بين نظرية المؤامرة وعكسها. هو تطور البشرية الذي لا يجب المناقشة فيه.

الاستبداد الجديد لا يخالف القوانين في بلدان المركز. ولا يغيّر القوانين. هو ينبع من تطوّر تاريخي بقوانين قديمة واجراءات جديدة. الاستبداد التقليدي يبقى في بلدان الأطراف. تقسيم العمل الدولي يقضي أن يكون كذلك. اتفاقات الدول الكبرى لا نعرفها إلا لماماً. عندما تعلن بعد عشرات الأعوام يكون قد مضى وقت فعاليتها. كل تحليل للوضع الراهن يقود الى أن الأمور كان يمكن أن تجري بطريق مغاير، لكن الطبقة الحاكمة في العالم اختارت هذا المسار. هي لا تتعلم من دروس الماضي. وليس لها استعداد للتعلّم. التراكم المالي ديدنها الوحيد. ترى أمامها دونية طوعية لدى جماهير العالم فماذا تفعل…والى حلقة قادمة حول الدونية الطوعية.

Leave a Reply